منتديات شباب سوهاج

زائرنا الكريم نورت منتدانا ونشكرك على زياراتك
اذا كنت مسجل عضويه هنا مسبقا يرجى الضغط على زر دخول أسفل المربع
واذا كنت غير مسجل مسبقا يرجى الضغط على زر تسجيل
وأملاء البيانات المطلوبه
نشكركم على زيارتكم
منتديات شباب سوهاج

منتديات شباب سوهاج


    نتعلم أفضل إذا ما حصلنا على مكافأة مالية أكبر!

    شاطر
    avatar
    السوهاجى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 9
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 15/09/2011
    العمر : 28
    الموقع : سوهاج

    نتعلم أفضل إذا ما حصلنا على مكافأة مالية أكبر!

    مُساهمة من طرف السوهاجى في الخميس 15 سبتمبر 2011, 4:21 am

    كيف نتعلم بأسرع وقت ممكن كيفية القيام بمهام حركية بسيطة مثل الحياكة أو النقر على لوحة مفاتيح حاسوب أو قذف الطابات في الهواء ومن ثم التقاطها؟ الأمر سهل جدا.. يكفي أن نكافأ ببعض المال بحسب ما يؤكد باحثون جديون.

    ماتيا بيسيغليون من المعهد الوطني الفرنسي للعلوم والأبحاث الطبية "إنسرم" وزملاؤه من معهد علم الدماغ والنخاع الشوكي في باريس "كريكم"، تمكنوا من تأمين البرهان العلمي الحركي لدى الإنسان الذي يقول بأن المكافآت المالية تحسن من التعلم.

    ويأتي ذلك من خلال إنتاج متزايد من الدوبامين في الدماغ، بحسب هذه الأعمال التي نشرت مؤخرا في مجلة طب الأعصاب "بريين" الشهرية.

    وقد أخضع الباحثون متطوعين لاختبار يقوم على مشاهدة صورة على شاشة لخمسة مفاتيح من لوحة مفاتيح حاسوب، ثم طلبوا منهم الضغط بأسرع ما يمكن على ثلاثة من المفاتيح. مع كل عملية تنفيذ، كان يقدم لهؤلاء محفز مالي بحسب الحالات، 10 يوروهات أو 10 سنتات من اليورو.

    أما النتيجة: شيئا فشيئا راح المشاركون ينفذون المهمة بشكل أسرع وهم يتلقون المكافأة الأعلى (10 يوروهات بدلا من 10 سنتات اليورو) من دون أن يدركوا الأمر.

    وعندما تم التوصل إلى هذا الاستنتاج، كان الهدف محاولة معرفة ما يحدث في أدمغة المشاركين. ويشرح ماتيا بيسيغليون "وضعنا فرضية تقول بأن حركة الدوبامين قد تلعب دورا في هذه العمليات".

    والدوبامين مادة كيميائية (ناقل عصبي) ينتجها الدماغ. هي تسمح بتعزيز فعالية بعض العصبونات أو الخلايا العصبية التي ترتبط بعملية التنسيق البصري الحركي، أي بين ما أرى وما أفعل.

    وللتحقق من صحة فرضيتهم، ركز الباحثون على مرضى تنتج أدمغتهم كميات من الدوبامين أكبر من المعتاد.

    وهذا هو حال المرضى المصابين بمتلازمة توريت التي تتسبب بتشنجات (صوتية أو حركية) لاإرادية ومفاجئة وسريعة ومتقطعة.

    فأخضعهم باحثو معهد "إنسرم" للاختبار نفسه أي الضغط بأسرع ما يمكن على ثلاثة مفاتيح من لوحة مفاتيح حاسوب. وكان نصفهم يخضعون لعلاج بالعقاقير التي تعرقل حركة الدوبامين، في حين أن النصف الآخر لم يتلق أي علاج.

    وقد أتت النتائج حاسمة: عندما تكون المكافأة أكبر، كان الأشخاص الذين لا يخضعون للعلاج يتعلمون مهمتهم بشكل أسرع مقارنة مع هؤلاء الذين يتلقون علاجا، وخصوصا أسرع من المتطوعين الأصحاء.

    إلى ذلك، تناول الباحثون حالات أشخاصا يعانون من اضطرابات حركية غير مرتبطة بالدوبامين.. فكانت سرعتهم في تنفيذ المهمة مشابهة لسرعة المتطوعين الأصحاء.

    وهذا البحث يمهد الطريق أمام علاجات محتملة، متخطيا بذلك مجرد البرهنة العلمية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 19 ديسمبر 2017, 2:20 am